اتصل بنا
حالة الطقس في العراق
حالة الطقس في العراق
الطقس في العراق
الأمطار في العراق
المطر في العراق
المطر في بغداد

استفتاءات الانضمام لروسيا .. تصعيد أم بداية حل؟

استفتاءات الانضمام لروسيا .. تصعيد أم بداية حل؟
الرابعة

في تطور كبير لمجريات النزاع يمهد لتغييرات في الخرائط، بدأت الجمعة، استفتاءات الانضمام لموسكو في 4 مناطق أوكرانية تسيطر عليها القوات الروسية والموالية لها. ويقول مراقبون إن هذه الخطوة ستفتح فصلا جديدا في الحرب المستمرة منذ 7 أشهر.

وستستمر الاستفتاءات لغاية يوم 27 من شهر سبتمبر الجاري، في مناطق: لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزاباروجيا.

يتفق مراقبون وخبراء على أن هذه الاستفتاءات تشكل بداية مرحلة جديدة من الحرب الروسية الأوكرانية المندلعة منذ 24 فبراير الماضي، لكنهم يختلفون حول ما إذا كانت هذه الخطوة تشكل تصعيدا للحرب أم تذليلا لها.

ورغم أن محللين يعتبرون تنظيم هذه الاستفتاءات بالإجراء اللا قانوني، وأنها ستتسبب بتسعير الصراع وتجذيره أكثر، يرى آخرون العكس معتبرين أن ضم هذه المناطق الأربع للسيادة الروسية، سيعني نزع صاعق التفجير والتمهيد للتوصل لتسوية تأخذ في الاعتبار الواقع الجديد، لا سيما أن مسوغ الروس لبدء الحرب كان حماية السكان ذوي الأصول الروسية في هذه المناطق والدفاع عنهم.

بداية الحل

يقول مسعود معلوف، الدبلوماسي السابق والخبير بالشؤون الأميركية والدولية :"ربما ما يحصل الآن من انضمام مناطق شرقية وجنوبية من أوكرانيا لروسيا يشكل بداية الحل للصراع، كون موسكو بحاجة لتحقيق هكذا انتصار كي تعلن وقف الحرب، ولكون كييف كذلك بحاجة لإظهار أنها لم تخسر الحرب بدلالة عدم سماحها باجتياح روسي للبلاد ككل وبتغيير النظام فيها، ولهذا فإن هذه المعادلة قد تشكل حلا وسطا".

ماذا عن الموقف الغربي ؟

يجيب الدبلوماسي السابق :"هنري كيسنجر مثلا والذي عادة ما تعبر آراءه لحد كبير عن نبض السياسات الغربية، صرح قبل أسابيع بإن كييف ملزمة بالتفاوض مع موسكو حول المناطق الشرقية والجنوبية من البلاد التي يسيطر عليها الروس، كما وتوالت تصريحات لمسؤولين غربيين في هذا المنحى".

واستدرك: "وهنا يجب عدم إغفال حقيقة أن دونباس وغيرها من مناطق سيطر عليها الجيش الروسي هي ذات أغلبية سكانية من أصول روسية، ولهذا فالحل الوسطي ربما يكون عبر ضمها للأراضي الروسية وبما ينزع فتيل الأزمة الذي يشتعل من تلك المناطق".

ختام الحرب

يقول عامر السبايلة الباحث والخبير بمعهد ستيمسون الأميركي للأبحاث : "لا شك أن هذه الاستفتاءات ستشكل ختاما للحرب بأوكرانيا، حيث أن روسيا شنتها أساسا لحماية حدودها ومناطق نفوذها التقليدية بالداخل الأوكراني، وهكذا عبر ضم المناطق التي تجري الاستفتاء لروسيا رسميا، فإن شرعية هذه الحرب ومبرراتها تنتفي".

وقال السبايلة: "لكن لا ننسى هنا أن هذه الحرب لم تكن مقتصرة فقط على المسرح الأوكراني، بل هي فجرت أزمة عالمية حادة، ولا سيما على وقع العقوبات والعزلة التي فرضتها الدول الغربية على موسكو ودعمها العسكري الواسع لكييف، ولهذا كان لا بد من اقتران تنظيم هذه الاستفتاءات مع التلويح بالعصا النووية الروسية".

وتابع: "فهذه الاستفتاءات بهذا المعنى تؤسس لمرحلة ما بعد الحرب والجلوس على طاولة المفاوضات، عبر تثبيت مكتسبات روسيا جراءها، وحيث أن موسكو ستسعى طبعا لتخفيف ما فرض عليها من عقوبات وضغوطات"، كما يرى السبايلة .

ويضيف الخبير الاستراتيجي: "يبدو أن ما يحدث الآن قد يكون بالفعل بداية نهاية الحرب وانتفاء مسوغاتها، والاستراتيجية الروسية هنا تقوم على دفع الطرف المقابل للتنازل والرضوخ للأمر الواقع الروسي في هذه المناطق المشمولة بالاستفتاء".

وأضاف: "لكن الولايات المتحدة بالمقابل تبدو غير معنية بذلك، وهي ماضية بالعمل على إطالة أمد هذه الأزمة ونقلها للداخل والمحيط الروسيين، وهو ما نجحت فيه لحد بعيد لغاية اللحظة".

سجل بريدك الإلكتروني لتلقى أهم الأخبار
المزيد من الأخبار
صحف عراقية
1
إنتخب الصحيفة
  • جريدة الصباح
  • الصباح الجديد
  • جريدة المدى
  • الزمان - العراق
2
إنتخب العدد رصد جميع أخبار العراق
3 شاهد العدد
أخبار مواقع حكومية